‫الرئيسية‬ مراجعات كتب مراجعة كتاب: كفاحي
مراجعات كتب - 27/01/2018

مراجعة كتاب: كفاحي

سواء بين كتب السياسة أو السيرة الذاتية، لكتاب كفاحي حضور كبير، رغم أنه لا يميل كثيرا لأيٍ من هذين التصنيفين، لكن شخصية هتلر القائد التي يُصنفها البعض كواحدة من الشخصيات التي غيرت مجرى التاريخ أو كادت، جعلته على رأس قائمة الكثير من القوائم المتعلقة بالسياسة، وواحدا من أكثر الكتب قراءة في العالم.

– معلومات الكتاب

غلاف كتاب كفاحي– الكتاب: كفاحي
– النسخة الإنجليزية: My Struggle
– النوع: سياسةسيرة ذاتية
– المصدر: ألمانيا
– تأليف:  Adolf Hitler
– ترجمة: غير محدد
– تقديم: 
دكتورة هبة
– عدد الصفحات: 192 النسخة العربية (نسخة المراجعة)
– دار النشر: فضاء الفن والثقافة
– تاريخ النشر: غير محدد للنسخة العربية
– الكتاب على GoodReads: عربية | فرنسية | انجليزية

– المحتوى

أعتبر الكتاب تذكرة للدخول لعقل واحدٍ من أكثر الشخصيات التاريخية شهرة، الكتاب مزيج بين السيرة الذاتية والكتب السياسية، وتحدث فيه هتلر عن نفسه في الجزء الأول من الكتاب، مُتحدثا عن طفولته وبعض الأحداث المؤثرة في حياته التي قادته ليكون قائدا لدولة، يتحدث عن البيئة التي وُلد وكبر فيها، والحقل السياسي في ألمانيا وما كانت تعيشه، كلها بارتباط كاملٍ مع شخصيته، وانتهى بالحديث عن كفاحه، أو الكفاح الجماعي له ولمن أيدوه في حزب العمال.

الكتاب ينتقد وضع ألمانيا بشكلٍ حاد وبه إشارات للطبقية فيها والنزاعات بين ما يراه هتلر عرقا نقيا أو دما نقيا وبقية الشعوب والتوجهات الدينية، ولا يخفى عليكم بلا شك صراعه مع اليهودية، الكتاب حمل آمال هتلر وأمانيه السياسية، انتقادات لأقليات حاكمة، وما رآه شخصيا بأنه الحل، أو مجموعة حلول لكل ذلك، التحرك العسكري وتصفية بعض التجمعات السياسية وحماية الدم النقي وغيرها.

– تحليل المحتوى

أظن أن كل شخص مهتم بتاريخ ألمانيا عليه إلقاء نظرة على الكتاب، لأنها أقرب نظرة يمكن للشخص إلقاؤها على شخصية هتلر القائد، طبعا الكتاب كان رد فعلٍ للأوضاع التي عاشها هتلر، بما أن جزءا منه كتب وهو في السجن، وحمل مجموعة من الانتصارات من الصغيرة للكبيرة له، الكتاب طبعا غير موضوعي ويناقش كل شيء انطلاقا من فكرة أن الآخرين هم المشكلة وهتلر هو الحل، ولعلي وجدت الأمر أحيانا مسليا كيف تصرف هتلر كالطفل بتمجيد ما قام به وإن كان بسيطا وتبرير حتى عنصريته بأهدافٍ ونوايا يراها أنها مستحقة بناء على العرق والتاريخ والضغينة الشخصية ضد أشخاص وتكتلات سياسية، والعكس أيضا صحيح.

إن كنت ستقرأ الكتاب لمعرفة أحاول ألمانيا حينها، أو تتعرف على هتلر بشكل أكبر فلا أظن أن كتابه سيكون دون نفعٍ كبير، هنالك انتقائية كبيرة في كل شيء كما قلت، أماكن الضعف في شخصيته وسياسته وأفكاره لم تُذكر إلا من باب ابراز ما يراه صائبا، ولعلي لمست أمانة نية طيبة في النضهة، لكن بالوسائل السيئة، وأظن أنه في ظروف هتلر، لم يكن لشخص طيب أن يحقق شيئا، أستغرب أن البعض يضع هتلر كقائد عظيم، أو من العظماء بشكل عام، لكن أتفهم الفكرة خلف ذلك.

– كيف قدم المحتوى

دعوني أزح هذا عن الطريق، لا يبدو أن هذه النسخة هي الأفضل من الكتاب، هنالك ترجمات عديدة، وذلك طبيعي لكتاب بهذا التأثير، ولكون حقوقه غير محصورة لطرف واحد، النسخة التي لدي أصغر، وفيها عدد ملحوظ من الأخطاء الإملائية، بعضها متمثل في نقصٍ في الأحرف، أو تغيير لها، أو حتى تواجد كلمتي ربط بشكل متتالٍ في الجملة، الترجمة ليست سيئة إطلاقا، ولا توجد صور جمالية أو تعابير معقدة على أي حال لتؤثر الترجمة فيها كما في الروايات مثلا، هنالك أيضا اختيار ممتاز للكلمات، كاختيار “ديجور” التي تعني ظلمة بدل كلمات آخرى قد تكون لها دلالات مختلفة، والأمر سارٍ على مجموعة من الكلمات والأفعال التي تم اختيارها بشكل جيد لملاءمة الفكرة.

فقرات الكتاب تبدو طويلة ومتزاحمة، والواضح أن هذا هو السبب في أن هذ النسخة أصغر من بقية النسخ، تم الاحتفاظ بالتبويب الأصلي للكتاب، مع تقسيم على شكل فصول، وتم في الأخير إضافة بعض الصور لهتلر ووالدته، أشياء بسيطة يمكن الحصول عليها من الانترنت.

الكتاب مفهوم، لكن هتلر لم يكتبه للكل، لذا لا بد أن تكون قريبا من تاريخ ألمانيا، الحرب العالمية، ألمانيا عندما كانت تحمل اسم الرايخ الألماني وهكذا، أقول لك ذلك لأنني شخص قليلا ما يقرأ عن التاريخ، ولم أشعر أحيانا أنني أعرف السياق الذي يتحدث عنه هتلر.

– لقراءة أفضل

إن كنت فعلا مهتما بهتلر وتاريخ ألمانيا، فحاول أن تبحث عن مصادر آخرى تتحدث عن كليهما، ربط هذه المعلومات بكتاب هتلر ستكون له فائدة مضاعفة، تعرف الحدث، ورأي هتلر فيه، وردة فعله، تم ما حصل لألمانيا بناء على ذلك.

– ملخص لما قيل

كما قلت، لست شخصا مولعا بشكل كبير بالتاريخ، ولا حتى بالسياسة وذلك يظهر من قراءاتي، كنت مهتما بشكل أكبر بشخصية هتلر، وأظن أن أقرب كتاب يمكنه أن يقربك لسياسة وفكر هتلر هو كتابه، أما شخصيته بكل نقاط قوتها وضعفها، فلا أعتقد أن ذلك ممكن من خلال كتاب كفاحي، الكتاب كان لغرضٍ محدد، واضح، ولفئة معينة، لكنه كتاب مهم جدا للمهتمين بالتاريخ والسياسة.

لم أجد في الكتاب أمرا مميزا، ولا أخفي عنكم  أنني أصبت بملل كبير في بعض الفقرات، خاصة أنني لم أعرف السياق كما ذكرت سابقا، لكن أعتقد أنه إن كان لكاتب آخر تدخل للحديث عن هتلر، لكان بالنسبة لي أكثر إثارة للاهتمام، تقييمي للكتاب سيأخذ بعين الاعتبار هذه الجوانب ولا يعكس جودة الكتاب لمحبي التاريخ والسياسة، سأعطيه وسام خير جليس، لأنني كنت أقرب لشخصية هتلر أكثر من أي وقتٍ سابق، وهذا كل شيء.

– التقييم النهائي

أعجبك المقال والمحتوى؟ ابق قريبًا من شانية

📌 توصل بتحديثات الموقع وجديد المقالات والمحتوى عبر بريدك

⚠ يمكنك إلغاء اشتراكك لاحقًا في أي وقت بضغطة زر
اشترك
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments