‫الرئيسية‬ مقالات تقنية البومودورو: كيف تُنظم وقتك وترفع إنتاجيتك
مقالات - 10/11/2017

تقنية البومودورو: كيف تُنظم وقتك وترفع إنتاجيتك

البومودورو، كيف تُنظم وقتك بواحدة من أسهل التقنيات وبشكل بسيط جدا.

كشخصٍ يعمل كثيرا على حاسوبه، ولأنني أجلس كثيرا على الكرسي، وهو أمر لا يُنصح به إطلاقا، كان علي أن أجد طريقة ناجحة لأنظم وقتي وعملي وأكون أكثر انضباطا، العمل لساعات مُتصلة أمر مُتعب، إضافة لكون الدماغ غير قادر على التركيز لفترة طويلة، وبحاجة لأخذ بعض الراحة حتى وإن كانت لدقائق قليلة جدا.

من كان يعلم أن أداة مثل هذه يُمكن أن تحل العديد من المشاكل، تقينة البومودورو هي تقينة تنظيمٍ للوقت تُساعدك على معرفة الوقت الذي تقضيه وأنت تعمل على شيء معين، تُساعدك على أخذ بعض الراحة، على التركيز والأفضل من ذلك كله على رفع الانتاجية.

– البومودورو؟

كلمة بومودورو تعني “طماطم” باللغة الإيطالية، التقنية بذلك تعني “تقنية الطماطم”، لا يبدو الاسم مُناسبا لأمرٍ بهذه الأهمية؟ لكن خلف الاسم تقف قصة بسيطة. فرانسيسكو شيريلو (Francesco Cirillo) أطلق على هذه التقنية هذا الاسم لأنه على بدايتها استخدم مؤقتا للمطبخ على شكل حبة طماطم ليضبط الوقت عندما كان في الجامعة، لتتحول تدريجيا لتقنية شهيرة وبسيطة، واسم تجاريٍ مسجل تحت شركة Cirillo التي تُقدم محتويات مُختلفة لشرحها وتعليمها.

– كيف تعمل؟

تعمل تقنية البومودورو بشكل بسيط جدا، حيث تُقسم عملك مهما كان نوعه لدورات قصيرة، وتُركز على الفصل بينها بفترات راحة قصيرة، بهذا الشكل تتغير طريقة العمل من 4 ساعات متصلة مثلا، لعشرين دقيقة من العمل وثلاث دقائق من الراحة، وبعد انقضاء أربع دورات عمل يتم أخذ راحة إضافية، لكن هذه المرة لوقتٍ أطول، 25 دقيقة مثلا، مع التركيز الكامل على العمل أثناء دورات البومودورو، والتركيز الكامل على الراحة بعد انقضائها.

دورات تقنية البومودورو

– لماذا البومودورو؟

لهذه التقنية رغم بساطتها الكثير من المنافع، تختلف من شخص لآخر، لكن يمكن أن نذكر البعض منها لتقيس من خلالها مدى ملاءمتها لك ولعملك.

– رفع الانتاجية: اعتماد آلية تنظيم وقت يكون في الغالب لهذا الغرض، الكل على علم بمدى أهمية الوقت في حياته، قلائل فقط من يقومون بشيء بخصوصه، البومودورو تُساعد على الحفاظ على التركيز بسبب الراحة المتُكررة، كما تُساعد على التركيز الكامل على العمل الذي تقوم به، لأن دوراتها قليلة، فإنك ستكون قادرا على التركيز فيما تقوم به بعيدا عن أي مشتتات.

– مراقبة الوقت الذي تأخذه النشاطات: بتركيزك الكامل على عملٍ واحد، وبما أن دورات البومودرو مُحددة، فإنه من السهل مُراقبة الوقت الذي تأخذه النشاطات التي تقوم بها، إن كنت تُصمم موقعا مثلا، فبإمكانك معرفة الوقت الذي احتجت لفعل ذلك بجمع دورات البومودورو، يُمكنك أن تستفيد من ذلك لترتيب جدولك اليومي، أو لمعرفة الوقت التقريبي الذي سيأخذ منك إنجاز عمل لشخص ما، وأخذ احتياطك للتسليم في الوقت المناسب.

– تُساعد على التركيز وتمنع التشتيت: هذه بلا شك أهم ميزة حصلت عليها من هذه التقنية، لأنني كنت أسمح لنفسي بإلقاء نظرة على مواقع التواصل الاجتماعي، على تصفح أشياء مختلفة على الانترنت، استخدام هاتفي، والكثير من الأشياء أثناء العمل، البومودورو تسمح لك بأخذ راحة، لذا أعلم أنه يمكنني القيام بما أريد بعد 25 دقيقة، أو ربما أكثر بقليل، كما تجبرني على التركيز على ما أقوم به لأنني أعلم أن وقتي محدود جدا، ولا بد أن أنجز ما أقوم به.

– تمنع حرق الموارد: البومودورو تحفظ وقتك، ولأن عقلك يُرهق بكثرة العمل، ولأن العمل المتواصل قد يكون أكثر مللا وأقل انتجاية، فإن العمل بهذه التقنية سيسمح لك بأن تعمل بشكل أفضل بأخذك للقليل من الراحة بين دورات العمل، وبأخذ الوقت للحصول على وقتٍ أطول بعد انقضاء دورات البومودورو الأربع.

– تنهي التكاسل: واحدة من أهم المشاكل التي تحيط بإنهاء المهام خاصة الكبيرة أو المعقدة هو صعوبة البدء، لكن ما إن نتعود على ذلك ونجبر أنفسنا على القيام به حتى نجد أننا نعمل بشكل جيد وأن تركيزنا كامل، البومودورو تدفع بك لبدئ العمل، أنت تعلم أن ضبط المؤقت يعني بداية العمل، لذا سيكون من السهل عليك القيام بالمطلوب لتبدأ.

– إلى ماذا سأحتاج؟

لا تحتاج للكثير في الحقيقة، إن كنت تعلم ما عليك القيام به، لا تحتاج سوى لما تضبط به وقتك، مُؤقت خاص، كما يمكنك أن تعتمد على هاتفك أو حاسوبك.

– مُذكرة: ستحتاح لمذكرة إن كنت ترغب بأن تحسب عدد دورات العمل التي يأخذها كل عمل، وذلك بكتابة العمل ووضع شيء يُشير لعدد الدورات، سيساعدك ذلك في المستقبل إذا ما كنت تريد أن تُسلِّم عملا في وقته حيث سيكون من السهل معرفة الوقت الذي تأخذ كمتوسط.

– مُؤقت: ستحتاج لمؤقت، يمكنك شراء مؤقت مطبخ أو مؤقتات خاصة بتقسيم الوقت، هذا إن كنت تعمل بعيدا عن الحاسوب والهاتف مثلا، أما إن كنت تعمل على حاسوبك، فيمكنك أن تحمل برامج مخصصة لهذه التقنية، والأمر هو ذاته مع الهاتف.

– كيف تعمل؟

مراحل تقنية البومودورو

حان الوقت الآن لأكتب لك كيف تعمل هذه التقنية، وسأحاول التبسيط ما أمكن حيث يسهل عليك التطبيق.

1- نظم مهامك

تقنية البومودوو ستساعدك على تنظيم وقتك لا غير، لذا يبقى الأمر لك لإيجاد الطريقة التي تُريد فيها أن تنظم عملك، لكن بما أنك تعمل ضمن خانة زمنية مُحددة، فستكون بحاجة لتكتب كل المهام التي تُريد أن تقوم بها مسبقا، استخدم قوائم المهام التقليدية (To do List) واكتب عليها ما تود القيام به، حاول دائما أن تضع المهم أولا، بحيث إن أنهيته تكون متأكدا أنك استخدمت الوقت بالشكل الصحيح.

هذه بداية وحسب، هنالك أكثر من طريقة لتنظم فيها عملك وقائمة مهامك، وسأحاول الحديث عن بعضها في مقالات أخرى.

1.1 اختر مهمة واحدة فقط

التشتيت بين أكثر من عمل واحدٍ غير مجدٍ، ستحتاج لبعض الوقت لاستعادة التركيز، وستقل انتاجيك، لذا من بين المهام التي وضعت على قائمتك، اختر واحدا، عندما تنتهي منه، انتقل للآخر، لهذا من المهم جدا أن تكون المهام المهمة هي الأولى على القائمة.

بعض المهام ستأخذ منك أكثر من يوم، لذا لا بأس بتحديد عدد دوروات البومودورو التي تُريد أن تستخدم عليها في اليوم.

2- شغل المُؤقت

بعد أن تضبط المؤقت (على هاتفك أو حاسوبك أو مؤقتا خاصا) على 25 دقيقة، إعمل على عمل واحد، على مهمة واحدة، إن كانت الكتابة مثلا، فهذا ما عليك القيام به فقط، أكتب لمدة 25 دقيقة، لا يحق لك خلالها القيام بأي شيء آخر، تصفح البريد، ولا إجراء مكالمة، أكتب وحسب إلى أن تنتهي الدقائق المحددة في 25 دقيقة، أي إلى أن يرن المؤقت، وتوقف مباشرة.

3- توقف وارتح

بعد توقف المؤقت عليك أن تتوقف بشكل كامل، لا تقم بأي شيء، إن كنت تشتغل على حاسوبك مثلا فانهض وقم ببعض تمارين التمديد، أحصل لك على كأس ماء، لا تقم إطلاقا بأي فعل أو نشاط يحتاج تركيزا أو جهدا حتى وإن كان بسيطا، تمشى في الغرفة، مارس التأمل، الاستراحة قصيرة، وستأخذ منك دقيقتين إلى 5 دقائق فقط.

بعد انتهاء هذا الوقت، ستدخل لدورة بومودورو جديدة، أي 25 دقيقة من العمل بنفس الشكل.

4- كررها أربع مرات

الأمر سيستمر لأربع دورات بومودورو، أي 25 د عمل، تم استراحة، 25 د عمل، تم استراحة، تم 25 د عمل، تم استراحة، تم 25 دقيقة عمل، بهذا تكون قد أنهيت دورة بومودورو كاملة، تحتوي على 4 دورات عمل و4 فترات راحة.

بعدها ستحتاج لتأخذ راحة لمدة أطول هذه المرة، 20 دقيقة أو نصف ساعة، ما تجد أنك تحتاجه لتستعيد نشاطك وتحافظ على تركيزك.

– مالذي أفعل في حالة ما إن لم أنهي دورة بومودورو؟

يجب أن تحمي فترات العمل من أي تشتيت خارجي، لكن إن حصل وكان لابد من أن تتوقف عن العمل لفعل شيء آخر كفتح الباب مثلا، فدورة العمل يجب أن تتوقف، وبعد أن تنتهي يجب أن تعيد ضبط المؤقت من جديد.

يمكنك أن تلغي هذا الأمر بوضع مذكرة قريبة وكتابة أي أفكار أو أعمالٍ أخرى تذكرت أنه عليك القيام بها، وبعد انتهاء العمل يمكنك أن تعود لها وتختار ما يمكنك القيام به.

– غير وحسن

صحيح أن الشائع هو استخدام 25 دقيقة لكل دورة من دورات العمل، لكن ذلك لا يعني أنه لا يمكنك أن تعمل لوقتٍ أطول، شخصيا وجدت أنني غير قادر للعودة للعمل على بعض المهام بعد هذه المدة، لذا رفعتها لـ35 دقيقة، وفي العادة فأنا أعمل على مُختلف المهام التي أقوم بها لمدة نصف ساعة، لذا لا تخجل من التغيير على الوقت ومراقبة الأنسب لك، يُمكنك أيضا وببساطة العمل بتقسيم مختلف حسب المهام.

كما ذكرت سابقا، هذه التقنية مُخصصة للوقت وحسب، لذا إن أردت أن ترفع انتاجيتك بشكل أفضل، فعليك البحث عن أدوات ووسائل أخرى لتنظيم العمل والقيام بكل شيء بشكل أفضل.

كغيرها من الأدوات، قد لا تعمل هذه التقنية معك، مشكلة يواجهها البعض لأن طبيعة عملهم لا تسمح، لذا أراها شخصيا مناسبة لمن يعمل بشكل مستقل، أو لمن يستطيع إيقاف عمله لأخذ استراحة، لكن يمكنك دائما أن تجرب وتحكم.

تحتاج لمعرفة أي شيء إضافي عن البومودورو؟ يمكنك ترك تعليق في الأسفل.

– الشكل الثاني مستوحى من التصميم على موقع happyasannie.

أعجبك المقال والمحتوى؟ ابق قريبًا من شانية

📌 توصل بتحديثات الموقع وجديد المقالات والمحتوى عبر بريدك

⚠ يمكنك إلغاء اشتراكك لاحقًا في أي وقت بضغطة زر
اشترك
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments