‫الرئيسية‬ مراجعات كتب مراجعة كتاب: أديان العالم – بحثٌ في جوهر الأديان
مراجعات كتب - 04/09/2018

مراجعة كتاب: أديان العالم – بحثٌ في جوهر الأديان

الجانب الروحي واحد من مُكونات النفس البشرية، وعلى مرّ التاريخ، تنوع ما يُؤمن به الانسان، وما تحوّل اليوم أسطورة فيما يُصطلح عليه بالأديان البدائية كان في السابق منظومة متكاملة من الشعائر والمعتقدات التي قامت عليها الكثير من الأمم. كتاب أديان العالم يُركز على الأديان الرئيسية، سواء التي حملتها رسالة سماوية، أو الفلسفات التي بمرور الوقت تحولت لحاجة الناس لاتباع منهجٍ روحي لدين، ومثال ذلك البوذية.

– معلومات الكتاب

– الكتاب: أديان العالم
– العنوان الأصلي: The World’s Religions
– النوع: دين – بحث
– مصدر الكتاب: الولايات المتحدة – الصين
– تأليف: Huston Smith
– ترجمة: سعيد رستم
– عدد الصفحات: 592 (النسخة العربية)
– دار النشر: دار الجسور الثقافية
– تاريخ النشر: 2007 النسخة العربية
– الكتاب على GoodReads:  انجليزية | عربية

– الدينُ المجرد

لم يسبق ولن يكون هنالك دين يجمع الناس على فكرة واحدة إلا وتفرق مع الوقت، واتخذت كل فئة من الناس طريقتهم الخاصة في التعبد، المسيحية والإسلام وحتى البوذية وغيرها، كلها بُنيت على أساسٍ واحد، إلا أن طبيعة الانسان التي لا تخدم إلا مصالحه أحيانًا جعلت هذه الأديان تتشعب، لمذاهب قد تختلف بالقدر التي تتفق فيه على فكرة واحدة.

كتاب أديان العالم يُحاول أن يُجرد الأديان إلى أن يصل للُبّها، إلى الأساس التي بُنيت عليه، فكرة التوحيد مثلا في الإسلام، وتعاليم بوذا في البوذية. الكتاب يتحدث عن الأديان السماوية الثلاثة، والأديان الرئيسية كالبوذية والطاوية، وتختلف الطريقة التي تناول بها فصل كل دين، حيث يُركز على أساس الدين (اللب والجوهر) وليس على شعائره ومتعقداته وطرق التعبد، أحيانًا يفعل ذلك بشكلٍ خفيف، لكن التركيز الأساسي هو تعريفك عن كل دينٍ وعلى فكرته وأصله وما بُنيت عليه الشعائر، الصلاة ركن من أركان الإسلام على سبيل المثال، إلا أنها ترمز أيضًا للاستسلام والخضوع والاستجابة لرب واحد، أي أنه دين قائم على التوحيد واتباع تعاليم الخالق.

من يرغب بمعرفة تعاليم كل دين، وما يحتويه من عبادات، فلن يجد فيه إلّا القليل، إلا أنه كتاب جيد لمن يرغب بمعرفة كل دين بعيدًا عن تأثير المذاهب والفُرق، في البوذية مثلا، هنالك فئة تعطي قيمة كبيرة لرجل الدين، وهنالك فئة ترى أن تعاليم بوذا تُخالف ذلك، لكن الأصل أن فلسفة بوذا ليست دينًا.

الكتاب ليس أكاديميًا، لا ينظر في تاريخ الأديان، ولا يتبع خطًا زمنيًّا، كما أن الطريقة التي بحث فيها الكاتب عن كل دين مختلفة، فلا يفتح ذلك مجالًا للقارئ للمقارنة، وستكون له فكرة جيدة عن أساس كل دين، وعن فكرته، ومقاصده.

اقنباس أديان العالم

– تحليل المُحتوى

الكتاب طويل ومُثقل بالمعلومات، ويحتاج بلا شك لجلسات متفرقة، الكاتب له دراية بما يكتب عنه بما أنه كان على تواصل مباشر مع كل دين وليس موضوع بحثٍ عشوائي من مجموعة كتب، يُمكن أن تلمس كثيرًا تدخل الرأي الشخصي في بعض الفقرات، كما أن المترجم قد وضح بعض النقاط وأضاف إليها في فصل الإسلام، ما يُظهر أن اطلاع الكاتب قد يكون ناقصًا، أو قد يكون ما كُتب على أنه فكرة ثابته، مُجرد استنتاج من الكاتب نفسه، أو محاولة فهمٍ خاطئة، ولما لا قد تكون فكرة نُقلت إليه على أنها مُجردة من كل حكم إلا أنها في الحقيقة قد تكون راجعة لمذهب معين.

الكتاب قد يكون بادئة ممتازة لمن يرغب بالبحث في الأديان، فلا هو يميل إلى مذهبٍ دون غيره، ولا هو يهتم بما إن كانت بعض الشعائر موضوعة هي الآخرى من مصدر الدين أم مُجرد إضافة لاحقة، كما أنه غني بالتعريفات والمعاني، وأصل الكلمات، وبإلقاء نظرة على مصادر كل فصل، سترى أن الكاتب توسع كثيرًا فيما كتب وقد أعجبني أن المُترجم قد لحقه وأضاف الكثير من المراجع والمصادر العربية لمن يرغب في التوسع في دينٍ معين، وقلما رأيت هذا الجهد من مترجم ما.

كما ذكرت سابقًا، الطريقة التي تحدث فيها الكاتب عن كل دين مختلفة، التقسيم مختلف، نقاط التركيز كذلك، وقد لاحظت أنه استعجل كثيرًا فصل اليهودية، ولم يتعمق في فصل الإسلام بالطريقة التي توقعت أن يفعل، في حين توسع بشكلٍ كبيرا جدًا في فصل البوذية وتحدث عن الكثير من الاختلافات بين الفرق ووضع مقارنات لتعاليم بوذا وما بعده، ذلك ليس عيبًا إطلاقا، خاصة أن البوذية والكونفوشية ليستا ديانتين وإنما تحولتا لذلك بعدما كانتا فلسفتين وتعاليما للحياة، وسيكون مثيرًا القراءة عن كل التعاليم التي تحولت بشكلٍ ما لعبادة.

بعض الفقرات في الكتاب طويلة، وقد تشعر بأنها اجتهاد من الكاتب أكثر من كونها معلومات مبنية على أسس صحيحة، وقد يُخطئك الكاتب بذلك باعتقادك أن ما يتحدث عنه هو جزء من الدين لتجد أنه محاولة فهم، هذه الفقرات جعلت الكتاب أطول، ومملًا في الكثير من أجزائه، وهذا التفاوت بين الفصول مُبرر أيضًا بالطريقة التي يكتب بها الكاتب عن كل دين.

– كيف قُدم المحتوى؟

الكتاب مجزأ لفصول، كل فصلٍ يتحدث عن دين، أمّا الجزء الأخير فقد اختار المؤلف أن يتحدث عن الأديان البدائية بشكلٍ سطحي وبسيط، مظهرًا الفوارق بينها وما تتشارك فيه. الترجمة جيدة والهوامش من المترجم والإضافات تُظهر على أنه مترجمٍ يحب ما يقوم به، فهو لم يكتفي بترجمة وتوضيح كل شيء، وإنما أضاف عليه، وأدرج بعد مراجع الكاتب مراجعًا باللغة العربية ينصح بها لمن يُريد أن يتوسع في دين معين.

مراجع الكتب والهوامش بعد الفصول، لذا قد لا تكون الطريقة الأفضل لتصفح وقراءة الكتاب، أحببت أيضًا كيف أن المترجم استخدم الأسماء والمراجع بالانجليزية، خاصة أنه من الأسهل البحث عن المراجع والأسماء باللغة الإنجليزية.

حديُثا عن الفهم، الكتاب ليس صعبًا ولا معقدًا، أكثر المُصطلحات المتعلقة بالأديان (رسول مثلا) معروفة، أمّا بقية الأشياء فهي مشروحة بشكلٍ جيد في الكتاب، وهنالك قصص وأمثلة واقتباسات تسهل الفهم، الكتاب موجه للعامة، وحتى كلمات كغورو (Guru) مشروحة بشكلٍ جميل، قد تعرف أنها تُشير للمعلم أو المُرشد، لكن الكتاب يعطيك معناها وأصلها أيضًا.

– لقراءة أفضل

لا تُحاول أن تعارض ما جاء في الكتاب من وجهة نظرك، الكتاب يتحدث عن الأديان محاولا أن يبعدها عن المؤثرات الخارجية، صحيح أنه من المستحيل أن نعزل الدين عن العبادات التي تؤسسه، لكن حاول أن تترك الكاتب يبين لك ما يؤسس كل دين، ومتأكد أنك ستجد تشاركًا بين كل الأديان في القيم والأهداف.

خرجت من الكتاب بالكثير من الاقتباسات والمفاهيم والمصطلحات والقصص، إن أعجبتك فاكتبها، هنالك الكثير لتحفظه في مذكرتك إن كنت تملك واحدة.

– مُلخص لما قيل

الكتاب ثري وغني بالمعلومات، لم يتناول كل الفصول بنفس التفصيل، وقد استعجل كثيرًا فصل اليهودية وسطح فصل الإسلام، كثيرًا ما يظهر أن ما فيه مُحاولة فهم، لكن بعيدًا عن ذلك يبقى كتابًا جيدًا لمن يرغب في البحث في قلب الأديان الأساسية، ومُحاولة فهمها بعيدًا عن تأثير الانسان عليها.

الكثير من الأجزاء في الكتاب مملة جدًا، لطولها، ولأنها تبدو خارجة عن المحتوى وبعيدة عن فكرته، قراءته على جلسات متفرقة قد تكون الحل. إن كنت ترغب بمعرفة كل شيء عن دين معين، فسيتطلب منك الأمر الحصول على كتبٍ خاصة وليس كتاب يتحدث عنها كاملة، المراجع قد تكون مفيدة جدًا للحصول على مصادر سواء بالانجليزية أو العربية لما تبحث عنه.

– التقييم النهائي:

تعرف على سياسية التقييم الخاصة بالكتب ومعنى كل وسام عبر هذا الرابط.

– النافع

قليلا ما أقرأ عن الأديان، لذا باستثناء المسيحية واليهوية، كل شيء آخر كان جديدًا علي، أكثر من ذلك، اختفت نظرتي الدونية للفلسفات التي تحولت لدين على اعتبار أنها سطحية، في حين أنها مبنية على فلسفة عميقة ومتشعبة، وخرجت بالكثير من الأفكار والاقتباسات والقصص، هو كتاب غني بلا شك، يجعل كتنظر لقلب الدين قبل أي شيء آخر.

– الصعب

الكتاب ليس صعبًا لموضوعه، ففيه تفصيل كبير لأغلب الأشياء التي قد تُشكل مشكلة للقارئ، إلا أن الكم الكبير من المعلومات والتحول من الحديث عن دين لآخر قد يجعله ثقيلا مملا، كما أن بعض القراء لا يملكون نفسًا طويلا لمواصلة القراءة عن موضوع كهذا إن كان فهمهم لموضوع محدودًا، وقد حصل ذلك معي شخصيًا إذ احتجت لقراءة متفرقة على مدى أشهر للوصول لنهايته.

اعتبر هذا المنطلق إن رغبت في معرفة ما أسس كل دين، اعزل نفسك عن تأثير المذاهب والفرق على فهمك للأديان، واستشعر ما تتشارك فيه، هذا ما يُحاول الكتاب القيام به.

أعجبك المقال والمحتوى؟ ابق قريبًا من شانية

📌 توصل بتحديثات الموقع وجديد المقالات والمحتوى عبر بريدك

⚠ يمكنك إلغاء اشتراكك لاحقًا في أي وقت بضغطة زر
اشترك
نبّهني عن
guest

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments